خطورة سجاد وموكيت الارضيات على الصحة
خطورة سجاد وموكيت الارضيات على الصحة

 

أكَّدَتْ تقاريرُ طِبِّيَّةٌ نُشِرَتْ مُؤَخَّرًا أنًّ استخدامَ السَّجَّاد والموكيت لتغطية أرضيَّات المنازل التي نعيش فيها خطأٌ كبيرٌ يقودنا إلى الكثير من المتاعب الصِّحِّيَّةِ.

فقد أكَّد التَّقريرُ أنَّ الموكيت يقوم بعمل إسفنجةٍ مُشْبَعَةٍ بالسُّموم، وكلَّما ضغطْنا عليها تنفثُ ما بها من سمومٍ ومُلوِّثاتٍ في أجواء المنزل وهي السُّموم التي تستقبلها من الأحذية والحيوانات الأليفة والحشرات المنزليَّة وغيرها من المصادر.

ويؤكِّد التقرير أنَّ الموكيت يحتوي بشكلٍ عاديٍّ على نسبةٍ كبيرةٍ من الموادِّ الكيماويَّة السَّامَّة التي لو وُجِدَتْ في الأجواءِ الخارجيَّة لأثارتْ قلقَ عُلَمَاءِ البيئة بشكلٍ كبيرٍ وحاولوا إيجادَ حلٍّ لإزالة هذا التَّلوُّثِ.

وتُشير بعضُ الدِّراساتُ إلى أنَّ الموكيت من الأسبابِ الرَّئيسة في حُدوث حالاتِ الرَّبو والحساسية والسَّرطان عند الأطفال، وهذا يعني أنَّ العيشَ في المنازل ذاتِ الأرضيَّات الخشبيَّة أو الإسمنتيَّة المُغطَّاة بالرُّخام أو غيرِه أفضلُ بكثيرٍ من ناحية مُتطلَّباتِ الصِّحَّة العامَّةِ.

ويتمُّ نقلُ معظمِ هذه الموادِّ السَّامَّة إلى موكيت المنازل بواسطة الأحذية أو أطراف الحيوانات الأليفة التي تُرَبَّى في المنازل ، بينما تأتي موادُّ أخرى نتيجةً للرَّوائح المُنبعثة من المطبخ في أثناءِ طهي الطعام، أو من استخدام الموادِّ المُنظِّفة والمُعَطِّرة والمُبيدات الحشريَّة وغيرها من الموادِّ الأخرى المستخدمةِ في المنزل.

 

إنَّ السَّجَّادَ والمُوكِيتَ أكبرُ مخزنٍ للغبار في المنزل·· لذلك فإنَّ إزالتَه- أي الموكيت - من الأرض واستخدامَ قِطَع صغيرةٍ منه فقط تجعل نسبة الغبار واحدًا إلى عشرةٍ من نِسبتها في حالِ استخدامه لتغطية كافَّة الأرضيَّاتِ.

علينا أنْ نحذرَ من غبار السجاد والموكيت؛ لأنَّ النِّسَبَ القليلةَ من الموادِّ السَّامَّةِ في غبار السجاد والموكيت تُؤدِّي إلى إحداثِ أضرار في الرِّئتين والجهاز العصبيِّ وتُعيق النُّمُوَّ والسَّمع وتؤدِّي إلى حدوث السَّرطانِ.

مشاهدات : 405